عبدالوهاب القطب
awqutub@msn.com
Blog Contributor since:
04 November 2010

كاتب وشاعر عربي من فلسطين
مقيم في الولايات المتحدة

 More articles 


Arab Times Blogs
ذكريات من رمضان
 

يُذَكِّرُنِي شَهْرُ الصِّيَامِ وَجَوُّهُ
بِأمِّي وَإخْوانِي وَأهْلِي وَدَارِيَا
بِمَائِدَةِ الإفْطَارِ أجْلِسُ عِنْدَهَا
عَلَى الأرْضِ وَالقُرْآنُ يُقرَأُ عَالِيَا
فَنَمْتَصَّ طَاقَاتٍ تُرِيحُ كَأنَّمَا
تَهَادَت عَلَيْنَا كَالرَّذَاذِ تَهَادِيَا
إذا مَدْفَعُ الإفْطَارِ دَوَّى بِدَارِنَا
دَعَوْنَا وَبَلَّلْنَا عُرُوقَاً ظَوَامِيَا
سَلامٌ عَلى شَهْرِ الصِّيَامِ بِحَارَتِي
وَسُقياً لِأيَّامِي بِهِا وَلَيَالِيَا
لَكَمْ مَرَّتِ الأيَّامُ فِيها سَرِيعَةً
كأنَّ حُلولَ الشَّهْرِ دَامَ ثَوَانِيَا
فَمَا حَلَّ حَتَّى انْفَضَّ عَنَّا مُوَدِّعَاً
فَمَا طَالَ، لَكِنْ طَالَ فِيهِ بُكَائِيَا
أنَا اليَوْمَ فِي عِزِّ اشْتِيَاقِيَ مُحْبَطٌ
لِطِولِ ابْتِعَادِي وَانْقِطَاعِ رَجَائِيَا
وَمَا أنَاَ إلا مِثْلُ صَحْبَي مُجَامِلٌ
أبَدِّدُ جَهْمِي فِي بَرِيقِ ابْتِسَامِيَا
وَمُعْظَهُمْ يَلقَاكَ زَيْفَاً بِغِبْطَةٍ
بِهِ كُتْلَةُ الأحْزَانِ أضْعَافُ مَا بِيَا
يَحِنُّ إلى المَاضِي حَنِينِي لِمَاضِيَا
وَيَحْلُمُ مِثْلِي أنْ يَرَى الرَّبْعَ ثَانِيَا
فَيَا لَيْتَ أنِّي مَا كَبِرْتُ وَلَيتَهَا
حَيَاتِي بِذَاكَ الوَقْتِ ظَلَّتْ كَمَا هِيَا
فَأوَّاهُ مَا أقْسَى المَعَاشَ وَضَنْكَهُ
لِمَنْ بَاتَ لا يَرْجُو لِحِبٍّ تَلاقِيَا
***
ثَكِلْتُ شَبَابِي وَالمَشِيبُ بَرَانِيَا
وَمَا وَاحِدٌ مِنْكُمْ أتَانِي مُوَاسِيَا
فُجِعْتُ بِأيَّامِ الشَّبابِ بِغُرْبَتِي
بَعِيدَاً عَنِ الأحْبَابِ أحْدُو المَآسِيَا
فَوَا مُرَّ عَيْشٍ كانَ أوَّلُهُ نَوَىً
وَآخِرُهُ حُزْنٌ عَلى مُرِّ مَاضِيَا
أأُفْجَعُ فِي فَقْدِ الشَّبَابِ وَلا أرَى
عَلى هذِهِ الصَّفْحَاتِ مِنْكُمْ تَعَازِيَا
لِيَ اللهُ كَمْ مِنْ شَاعِرٍ عَاشَ وَحْدَه
وَمَاتَ وَحِيدَاً مَا رَأى قَطُّ رَاثِيَا







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز