youssef elhosseny / يَوٌسِفُ الحسينى
www.youssefelhosseny@gmail.com
Blog Contributor since:
29 February 2020



Arab Times Blogs
أبن تيمية يقول ألنبى مات ولا ينفع ألمسلمين بعد موتة هوامش على دفتر محاكمة أبن تيمية ج۱

Weekly newsletter of يوسف الحسينى - Issue #23

Weekly newsletter of يوسف الحسينى - Issue #23
أبن تيمية يقول النبى محمد لاينفع المسلمين بعد موته والسفر ألى زيارة قبرة فى ألمدينة سفر مغصية
سلسة ألحوار ألصريح بعد التراويح لهذا العام 2021
حوار مع الشيخ السلفى الوهابى عن ابن تيمية
السلام عليكم ورحمةالله تعالى وبركاتة

أبن تيمية شيخ الإسلام أم من  قال ان ابن تيمية شيخ الاسلام كافر ج ۱
أبن تيمية شيخ الإسلام أم من قال ان ابن تيمية شيخ الاسلام كافر ج ۱
لسلام عليكم ورحمه الله وبركاته 
اللهم صل على محمد وآل محمد واللعن الدائم على اعداء محمد وال محمد واللعن  الدائم على من يؤذى محمد وآل محمد كما يقول الله سبحانه وتعالى فى القرآن الكريم
  إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا (57) 
الأحزاب 
ومن يستطيع إيذاء الله وإنما المقصود هو ايذاء رسول الله صلى الله عليه وآله وإيذاء عترته الطاهرة الذين قال رسول الله صلى الله عليه وآله فى حقهم أنا حرب لمن حاربكم سلم لمن سالمكم  محب لمن أحبهم ومبغض لمن أبغضهم 
أخرج أحمد عن تليد بن سليمان، عن أبي الجحاف، عن أبي حازم، عن أبي هريرة قال: «نظر النبي صلى اللّه عليه وسلم إلى علي والحسن والحسين وفاطمة فقال: أنا حرب لمن حاربكم وسلم لمن سالمكم»(2).
وأخرج الترمذي قال: «حدّثنا سليمان بن عبد الجبار البغدادي، حدّثنا علي بن قادم، حدّثنا أسباط بن نصر الهمداني، عن السدّي، عن صبيح مولى أم سلمة، عن زيد بن أرقم: إن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال لعلي وفاطمة والحسن والحسين: أنا حرب لمن حاربتم وسلم لمن سالمتم»(3).
وأخرج ابن ماجة قال: «حدّثنا الحسن بن علي الخلال وعلي بن المنذر قالا: حدّثنا أبو غسان، ثنا أسباط بن نصر، عن السدّي، عن صبيح مولى أم سلمة، عن زيد بن أرقم قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم لعلي وفاطمة والحسن والحسين: أنا سلم لمن سالمتم وحرب لمن حاربتم»(4).
وأخرج الطبراني قال: «حدّثنا علي بن عبد العزيز ومحمد بن النضر الأزدي قالا: ثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل، ثنا أسباط بن نصر، عن السدي، عن صبيح مولى أم سلمة، عن زيد بن أرقم: إن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال لعلي وفاطمة والحسن والحسين: أنا سلم لمن سالمتم وحرب لمن حاربتم.
حدّثنا محمد بن راشد، ثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري، ثنا حسين بن محمد، ثنا سليمان بن قرم، عن أبي الجحاف عن إبراهيم بن عبد الرحمن بن صبيح مولى أم سلمة ـ رضي اللّه عنها ـ عن جدّه، عن زيد بن أرقم قال: مرّ النبي صلى اللّه عليه وسلّم على بيت فيه فاطمة وعلي وحسن وحسين ـ رضي اللّه عنهم ـ فقال: أنا حرب لمن حاربتم وسلم لمن سالمتم.
حدّثنا عبد اللّه بن أحمد بن حنبل، حدّثني أبي، ثنا تليد بن سليمان، عن أبي الجحاف، عن أبي حازم، عن أبي هريرة ـ رضي اللّه عنه ـ قال: نظر النبي صلى اللّه عليه وسلم إلى علي والحسن والحسين وفاطمة ـ رضي اللّه عنهم ـ وقال: أنا حرب لمن حاربتم وسلم لمن سالمتم»(5).
وأخرج الحاكم بإسناده عن أحمد بالسند واللّفظ وقال: «هذا حديث حسن من حديث أبي عبد اللّه أحمد بن حنبل عن تليد بن سليمان، فإني لم أجد له رواية غيرها.
(قال): وله شاهد عن زيد بن أرقم حدّثناه أبو العباس محمد بن يعقوب، ثنا العباس بن محمد الدوري، ثنا مالك بن إسماعيل، ثنا أسباط بن نصر الهمداني، عن إسماعيل بن عبد الرحمن السدي، عن صبيح مولى أم سلمة، عن زين بن أرقم، عن النبي صلى اللّه عليه وسلم أنه قال لعلي وفاطمة والحسن والحسين: أنا حرب لمن حاربتم وسلم لمن سالمتم»(6).
قلت:
ووافقه الذهبي في تلخيصه.
وأخرجه الخطيب قال: «حدّثنا محمد بن الحسين القطان، حدّثنا عبد الباقي بن قانع القاضي، حدّثنا أحمد بن علي الخزاز، حدّثنا أحمد بن حاتم الطويل، حدّثنا تليد بن سليمان، عن أبي الجحاف، عن أبي حازم، عن أبي هريرة قال: نظر رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم إلى علي وفاطمة والحسن والحسين فقال: أنا حرب لمن حاربتم وسلم لمن سالمتم»(7).
قلت: وعبد الباقي بن قانع، هو الذي اعتمده ابن تيمية في إنكار أن يكون للإمام الحسن العسكري عليه السلام عقب، إن كان ابن قانع قد زعم ذلك، والعلم عند اللّه.
ورواه الذهبي في مواضع من (سير أعلام النبلاء) ولم يعلّق على سنده بشيء، قال ـ بعد حديث رواه عن جامع الترمذي وتكلّم على سنده ـ : «وفي الجامع، لزيد بن أرقم: إن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال لهما ولا بينهما: أنا حرب لمن حاربتم وسلم لمن سالمتم».
قال: «أحمد بن حنبل: حدّثنا تليد بن سليمان، حدّثنا أبو الجحاف، عن أبي حازم، عن أبي هريرة: نظر النبي صلى اللّه عليه وسلم إلى علي وفاطمة والحسن والحسين فقال: أنا حرب لمن حاربكم وسلم لمن سالمكم»(8).
قال: «أحمد في مسنده: حدّثنا تليد بن سليمان…»(9).
وروى ابن كثير الحديثين عن أبي هريرة وزيد بن أرقم بلا كلام في إسنادها كذلك، قال: «وقال أحمد: حدّثنا تليد بن سليمان…» (قال) «وقد رواه النسائي من حديث أبي نعيم، وابن ماجة من حديث وكيع، وكلاهما من سفيان الثوري، عن أبي الجحاف داود بن أبي عوف» (قال): «وقد رواه أسباط عن السدي عن صبيح مولى أم سلمة عن زيد بن أرقم، فذكره»(10).
أقول: ويؤيّده الأحاديث الكثيرة الواردة بتراجم أمير المؤمنين، والحسن والحسين، وأهل البيت، في كتب الحديث والفضائل، فلا نطيل بذكرها.
(2) مسند أحمد بن حنبل 2 / 443.
(3) صحيح الترمذي ـ كتاب المناقب، فضائل فاطمة 5 / 656.
(4) سنن ابن ماجة ـ فضائل الحسن والحسين 1 / 52.
(5) المعجم الكبير 3 / 40 رقم: 2619، 2620، 2621.
(6) المستدرك على الصحيحين 3 / 149.
(7) تاريخ بغداد 7 / 137.
(8) سير أعلام النبلاء 2 / 122.
(9) سير أعلام النبلاء 3 / 258.
(10) البداية والنهاية 8 / 36.
إهداء
أهدي إليك يا سيدي ومولاي يا رسول الله يا من قبلت الهدية
أهدي إليك هذه السلسلة من الأبحاث أطلب بها شفاعته وشفاعة أهل بيته الكريم
فأنى لى خمسة أرجوا من الله يوم الحساب أن اطفي بشفاعتهم حر النيران
المصطفى محمد والمرتضى علي وفاطمة والحسنان
 
سلسلة الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وآله من الأكاذيب التي رواها علماء السوء وفقهاء السلطان ومن علمة أكثر من عقلة
من الفقهاء والعلماء والمحدثين فإذا كان الغلو في الانبياء والائمة من أهل البيت عليهم السلام والأولياء والصالحين مرفوض فايضا الانتقاص من قدر ومقام المصطفى محمد وآل بيتة الكريم أيضا مرفوض فكل قول ورواية وحديث تنتقص من مقام النبى الخاتم محمد صلى الله عليه وآله مرفوض ومردود على قائله كائنا من كان وكل قول وحديث ورواية يخدش مقام النبوة وتنتقص من عصمة النبي الخاتم محمد صلى الله عليه وآله مرفوض ومردود على قائله كائنا من كان  اول واكبر من آذى رسول الله صلى الله عليه وآله ابن تيمية  واعرف ان هذا الكلام قد يصدم اتباع شيخ الاسلام ابن تيمية كما يطلقون عليه ولكن هذا الكلام أنا لم ابتدعه أو أنه رأى قد أرتئيتة انا وحدى او راى الشخصى ولكن هذا كلام  معظم العلماء المعاصرين لابن تيمية فلم يظهر فى تاريخ الاسلام رجل آثار من الضجة حوله مثلما آثار ابن تيمية منذ ظهوره وحتى الآن  وقد انقسم العلماء حول ابن تيمية فمنهم من مدحه ودافع عنة وهم تلاميذه الذين اطلقوا عليه لقب شيخ الاسلام ومنهم من دحة فى بعض المسائل وذمة في بعضها الآخر ومنهم من حكم عليه بالكفر والزندقة والفسوق والابتداع والبغض لسيد الأولين والآخرين المصطفى محمد صلى الله عليه وآله وهذه السلسلة هي سلسلة تجمع جمي
hamed   EUREKA EUREKA   June 7, 2021 12:22 PM
Great article full of ideas of IBn taymiyyeh and exhaustive analysis of his ideas and his personality, as his influence on the commons in his time ,and the consideration offered to him by the part of his contemporaries theologians
There is no doubt that Alghazali and Ibn Taymiyyah have modernized Islam, they have not left it and the science stagnated for centuries petrified it with the agreement of many scholars ”revise” for this reason, Abedalwahab based his religious vision on IBN TAYMIYYEH philosophy and the Dawaish”ALQAÎDA” have institutionalized him as their teacher. TO glorify the islamic religion and to give her a deep human dimension open to the science
It is not in my spirit to offend the sensitivity of any reader and if this has happened I apologize
I think readers worth articles with a certain seriousness and content








Design by Arab Times ... All rights reserved
Materials published by Arab Times reflect authors' opinions and do not necessary reflect the opinions of Arab Times